تأملات

كيف نصنع روتيناً حياً ؟

AAEAAQAAAAAAAAS9AAAAJDJmMzkzNTM4LTgxYjYtNGZmNy1hMmExLTM3MjkxNDI1ZGM2Zg

 

تأتي دائماً كلمة روتين وبعدها مباشرة تأتي كلمة (مميت، قاتل..الخ) وكنت أعتقد بأن الروتين من أسوأ الأمور التي ممكن أن تصيب حياتي وبأن الأمور المكررة دائما مملة، لكن وبعد سنوات من محاولات حب الحياة و الانسجام في تفاصيل الأيام آمنت بأننا بالإمكان صُنع روتين رائع، وبأن ليس كلما هو روتيني قاتل وممل!

اصنع روتيناً يناسبك ويناسب أهدافك في الحياة ومسؤولياتك وهواياتك، حدد ما تحب وما لا تحب، ولا يشترط أبدا ان يكون الروتين يومي، ربما إسبوعي!

أكتب لكم بعد الاستمرار على روتين لمدة 3 سنوات تقريباً وكانت من أجمل أيامي .

بشكل عام حياتي الاجتماعية مليئة بشكل مبهج و أحب ذلك الجزء من حياتي كثيراً. لكن بعد التخرج من المرحلة الجامعية والإنخراط في الحياة الوظيفية وبعد الانتقال إلى مرحلة جديدة في الحياة (الزواج) أصبحت أذهب للمناسبات وأنا منهكة، حرفياً لا أشعر بالسعادة وأنا ذاهبة كالسابق! خصوصا بأني كنت لا أعتذر عن المناسبات نهائيا من باب (التوجيب) وحرصي على هذه المسألة، كانت هذه المشكلة هي الطريق المؤدي لصنع روتين جميل وغير قاتل.

كيف؟

1- أولا قررت بأن أحدد أيام للجلوس في المنزل وأن لا أتنازل عنها إلا للمناسبات الغير مكررة أو الضرورية مثل ( حفل زواج، استقبال ولادة، زيارة مريض..الخ) وليس للخروج مع الصديقات إلى مطعم مثلا! فاخترت الأحد والاثنين لأنهم بعد عطلة نهاية الاسبوع التي غالبا أكون قد استهلكت نفسي فيها في الخروج من المنزل والسهر وغيره.

2-تحديد يومين لزيارة الأهل لا تتغير أبداً وذلك بعد الاتفاق معهم على الأيام الأنسب للجميع كي أستطيع ان اقضي معهم الوقت الكافي لأني اشتاق لهم كثيراً 3>.

3-تبقى 3 أيام في الأسبوع وهي التي أسمح لنفسي فيها بلقاء الأقارب والصديقات، أو الخروج في نزهة وتجربة مطعم جديد.

هذا بما يخص الروتين الاسبوعي، أما ما يخص الروتين اليومي، فلا أفضل الالتزام بساعات معينة لعمل أمرٍ ما، لأنه يصيبني بالتوتر و الإحباط في حال عدم الإنجاز، ولأن إنجازك هذه الساعة ربما أكثر وأعلى من الساعة التي حددتها لنفسك..فنستطيع تدوير المهام حسب طاقتنا، المهم إنجازها وعدم التسويف.

1-سنقوم أولا بتحديد المهام والأهداف الاسبوعية التي نرغب بالوصول إليها، مثلا: كم ساعة في الاسبوع أريد أن أمارس الرياضة؟ متى سأقوم بغسيل الملابس هذا الاسبوع؟ كم كتاباً سأقرأ؟  كم بودكاست/مقطع فيديو يساعدني في مجال عملي سأسمع  أو سأشاهد؟ اختيار تجربة جديدة لم تقم بها مسبقا و ماهو اليوم الأنسب لها؟

ليس بالضرورة أن تكون الأهداف جدّية، ممكن أن يكون من ضمن أهدافك أن تهتم بجسدك وتنام مبكراً هذا الاسبوع، أو أن تجعلين أحد الأيام للعناية بالشعر والبشرة وصناعة الأقنعة الطبيعية لها، او متى سأشتري أحمر شفاة جديد لانه على وشك الانتهاء؟

2-بعد تحديد المهام الاسبوعية يفضل كتابتها في دليل المهام كي لا ننساها، ثم توزيعها على أيام الاسبوع.

3- يفضل ترتيب جدول نهاية الاسبوع من مناسبات اجتماعية كي تكون الرؤية واضحة بالنسبة لك.

4- أما بالنسبة للعمل، أرجوكم لا تجعلوا العمل يسرق أيامكم و طاقتكم، بمجرد انتهاء ساعات العمل الرسمية اتركوا كل شيء واخرجوا فالعمر ينتهي والعمل لا ينتهي، هذه الجملة مؤلمة جداً فاحرصوا على أنفسكم وصحتكم ولا تهدروا طاقتكم فيه، فلنفسك عليك حق.

بعد ترتيب أيامي تعلمت بأن الحياة لن تفوتني وبأن الاعتذار عن “بعض” المناسبات الاجتماعية لا يقلل من محبتك لهم وبأن اهتمامك بنفسك و تحقيق أهدافك حتى لو كانت صغيرة لا يعزلك عن الحياة الاجتماعية، وبأن جلوسي أكثر من ساعات العمل قد يسرق عمري فعلاً.

أصبحت متشوقة ليومي الأحد والاثنين لأنها ملكي أنا ولأنها أيام الراحة و الهدوء والنوم المبكر! تعني لي الكثير ولا أتخلى عنها أبداً، كما تعنيني أيامي الأخرى و أصبحت متشوقة  للخروج فيها أكثر، ركزت على أهدافي الشخصية ويسعدني كثيرا شعوري بوجود الوقت الكافي لتحقيقها.

أصبحت حياتي متوازنة، ويكفيني هذا.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s